FANDOM


Smallwikipedialogo.png هذه الصفحة تستخدم محتوى من ويكيبديا. المقال الرئيسي في ويكيبديا كان في الطائر بن لا أحد. يمكنك رؤية قائمة المحررين على المقال من تاريخ الصفحة. مع Assassin's creed Wiki، نص ويكبيديا متاح تحت رخصة Commons Attribution-Share Alike.


"عندما كنت صغيرًا، لقد كنت أحمقًا لأصدق أن عقيدتنا ستنهي جميع الصراعات. لو كنت فقط أمتلك التواضع لأقول لنفسي، لقد رأيت ما يكفي بالنسبة لحياة واحدة، لقد أنهيت دوري. ومرةً أخرى، لا يوجد مجد أعظم من القتال لإيجاد الحقيقة."
―الطائر لداريم ابنه خلال الهجوم المنغولي في 1257 في مصياف[مصدر]
الطائر بن لا أحد
ACR Altair Render2.png
معلومات السيرة
ولد

11 يناير 1165
مصياف، بلاد الشام

مات

12 أغسطس 1257
مصياف، بلاد الشام

نوع

ذكر

معلومات سياسية
الانتماء

الحشاشون

معلومات العالم الحقيقي
ظهر في

أساسنز كريد: سجلات الطائر
أساسنز كريد
أساسنز كريد: الحملة الصليبية السرية
أساسنز كريد: بلودلاينز
أساسنز كريد II
أساسنز كريد: ريفيليشنز

مؤدي الصوت

فيليب شاهباز(أ.ك)
كاس أنفار(أ.ك.ر)


الطائر بن عمر بن لا أحد حشاش عربي شامي عاش في حقبة الحروب الصليبية وكان من أفضل الحشاشين (المغتالين) في التنظيم في قلعة مصياف في بلاد الشام. كلفه المعلم بسرقة تفاحة عدن من هيكل سليمان من يد فرسان الهيكل. في المهمة تجاهل قواعد الحشاشين لذا أعاده المعلم إلى رتبة مبتدئ. كلفه المعلم بعدئذٍ بتنفيذ اغتيالات لتسع شخصيات من فرسان الهيكل.

ترقى إلى معلم بعد اغتياله لمعلمه الذي خان الجماعة وانضم لفرسان الهيكل عام 1191، حتى سفره لمنغوليا لمواجهة المغول، وترك مالك السيف لقيادة التنظيم. فيما بعد، قام منافس الطائر عباس سفيان بالسيطرة على قلعة مصياف وقتل ابن الطائر سيف ومالك قائد القلعة حينئذٍ.

عاد الطائر ليقوم بانقلاب على عباس بمساعدة بعض المغتالين الذي بغضوا من حكم عباس وقام بقتله وتولى قيادة التنظيم والقلعة حتى موته في 1257. قبل أن يموت قام بكتابة المخطوطات ليرشد بها أجيال الحشاشين الذين سيأتون بعده. خبأ الطائر تفاحة عدن في مكتبته وصنع لها خمس مفاتيح والتي سيجدها بعدئذٍ إزيو أوديتوري دا فرينزي. يموت الطائر داخل مكتبته أثناء الهجوم المنغولي على مصياف.

سيرته Edit

حياته المبكرةEdit

التدرب كحشاشEdit

وُلد الطائر لأب وأم مغتالين: أم مسيحية وأب مسلم[١] وهو عمر بن لا أحد.[٢]

بينما ماتت والدة الطائر في يوم ميلاده، قام الأيوبيون بإعدام والده عمر، عقابًا له على قتل نبيل منهم أثناء حصار مصياف الأول، وكان الطائر آنذاك في سن الحادية عشرة. قبل الإعدام بلحظات، نادى الطائر بشكل محموم على أبيه قبل أن يُقتل، مما سبب له هذا المشهد حزنًا شديدًا. أحمد سفيان، الحشاش الذي كشف عن اسم عمر للأيوبيين تحت التعذيب، قد شعر بالمسئولية لموت عمر وبعد ما حدث بفترة، تسلل إلى مقر الطائر واعتذر للطائر على ضعفه تحت الضغط، وقام بالانتحار بواسطة خنجر.[٢]

بعدئذٍ، ذهب الطائر مسرعًا إلى مقر المعلم، مخبرًا إياه بالموقف الذي حدث. نصح المعلم الطائر بألا يكشف عن أي معلومات مما تحدثا عنه - ليس حتى لعباس بن أحمد - خاصةً أنهما سيبدآن التدرب معًا. اعتبر الطائر المعلم أكثر من أب[٣]، وكبر الطائر بجانب عباس، حيث كانا يدرسان معًا وأصبحا أعز صديقين.[٢]

ترقيته إلى حشاش سيدEdit

مهمة الكأسEdit

العودة إلى حلبEdit

البحث في دمشقEdit

التسلل إلى المستشفىEdit

المواجهة في القدسEdit

عبر البرجEdit

معبد الرمالEdit

الاصطياد في صورEdit

حصار عكاEdit

إنقاذ الكأسEdit

التعامل مع حراشEdit

المواجهة مع باسيليسكEdit

الحملة الصليبية الثالثة Edit

مقال تفصيلي: الحملة الصليبية الثالثة

المواجهة في هيكل سليمانEdit

AC1 Robert Assassination's Failing.png

الطائر يفشل في اغتيال روبرت.

أثناء الحملة الصليبية الثالثة، في عام 1191، كان الطائر وزميلاه مالك السيف و قدير السيف مكلفين بمهمة سرقة تفاحة عدن من هيكل سليمان. خالف الطائر قواعدة العقيدة للحشاشين متجاهلًا تحذيرات مالك إليه؛ حيث قتل رجلاً بريئًا في مدخل الهيكل ولم يقم بالتخفي والتسلل أثناء المهمة، وأخيرًا فضح وجودهم أمام الفرسان عمدًا. حاول الطائر اغتيال روبرت دي سابل السيد الأكبر للفرسان وحاول مالك منعه لكن الطائر اندفع نحو روبرت ولكن روبرت قام بصد الهجوم وأخبره أن ينصح معلمه بالهروب من الأرض المقدسة ثم ألقاه روبرت من الغرفة الرئيسية من الهيكل حيث انهارت السقالة التي كانت تدعم المدخل. أمر روبرت رجاله بقتل المغتالين الآخرين اللذين كانا مع الطائر وهما مالك وقدير. هرب الطائر من الهيكل وعاد إلى مصياف ليبلغ المعلم بفشله في المهمة.[٤]

حصار مصياف Edit

مقال تفصيلي: الدفاع عن مصياف

بعد عودة الطائر من القدس، وجد رؤوف بانتظاره وحياه ثم سأله إن كان قد نجح في مهمته، ثم أخبره أن المعلم في مكتبه ينتظره. اتجه الطائر نحو القلعة وعندما وصل وجد عباس سفيان عند مدخل القلعة حيث تبادلا الأقاويل وسأله عباس عن زميليه مالك وقدير لكنه لم يجب، فأخبره عباس أن المعلم يريد أن يراه ليعرف أخبار المهمة. ذهب إليه الطائر وأخبره بأنه فشل في سرقة التفاحة حيث ادعى أن روبرت لم يكن وحده في الهيكل لذا فشل في مواجهة رجاله وهرب روبرت، فأخبره المعلم أن ذلك ليس عذرًا لفشله ثم سأله عن زميليه مالك وقدير فأخبره الطائر أنهما ميتان؛ لكن مالك يعود مجروحًا في ذراعه اليسرى ليخبر المعلم أن قدير مات بسبب الطائر فأخبره الطائر أن روبرت ألقاه من الغرفة وانهار المدخل ولم يكن هناك طريق للعودة. ثم فاجئ مالك المعلم أنه عاد بالتفاحة وأيضًا بفرقة عسكرية من فرسان الهيكل تطارده. في نفس اللحظة، أخبر مغتال ذو رتبة منخفضة المعلم أن فرسان الهيكل يشنون حصارًا على قرية مصياف، لذا أمر المعلم المغتالين أن يكونوا على أهبة الاستعداد وأن يجهزوا القلعة للمعركة، ثم أمر الطائر بالتوجه إلى القرية ومحاربة الفرسان.[٥]

AC1 Altair Punishment.png

المعلم يستجوب الطائر.

هاجم الفرسان القرية، فاتجه الطائر إليها فقابل رؤوف في الطريق ليطلب مساعدته في صرف انتباه الفرسان ليتمكن رجاله من إنقاذ المدنيين العالقين داخل القرية. شق الطائر طريقه إلى القرية مواجهًا قوات الفرسان على مرمى بصره؛ وعندما وصل إلى أبواب القرية، أُجبر على الانسحاب تنفيذًا لأوامر المعلم.[٦] بعدئذٍ تقدم الفرسان إلى القلعة وطالب روبرت المعلم بإعادة ما سرقه الحشاشون منه فيرفض المعلم، فيقوم روبرت بقتل رهينة من المغتالين. في تلك الأثناء، يقوم رؤوف والطائر ومغتال آخر بأداء قفزة إيمان، حيث اتجه الطائر إلى البرج المواجه للقلعة عبر طريق سري فوق نهر العاصي، ثم قام بتفعيل فخ للفرسان بإسقاط الحطب عليهم، فقُتل معظم فرسان الهيكل وهرب روبرت إلى القدس. بعدئذٍ، جمع المعلم الحشاشين جميعًا ليشهدوا استجواب الطائر الذي أخبره أنه نجح بالاستماع إلى الأوامر وتنفيذها. كشف المعلم أن مالك أخبره بأنه تجاهل طرق المغتالين وعقيدتهم حيث قام بتذكير الطائر بها وهي عدم مس دم الأبرياء؛ حين قال الطائر أنه يعرفها فلطمه المعلم وأخبره أن يبقي لسانه في فمه حتى يعطيه الإذن بالكلام. ثم أكمل المعلم حديثه عن مبادئ العقيدة، بأنه يجب أن يتخفى ويندمج بين حشود الناس أثناء المهام. وأخيرًا، قام بإخباره القاعدة الأخيرة بأنه لا يجب بأي حال من الأحوال فضح الجماعة؛ أي أن أفعاله يجب ألا تجلب الضرر إلى الجماعة. بعدئذٍ، اتهم المعلم الطائر بأنه خائن وعاقبه بأن قتله أمام الحشاشين.[٧]

ملاحقة الخائنEdit

بعدما استفاق الطائر، أخبره المعلم أن جعله يتخيل أنه مات، وعرض عليه فرصة للتكفير عن أخطائه، ثم كلفه بمهمة تتبع الخائن الذي فتح لفرسان الهيكل أبواب القرية. انطلق الطائر نحو القرية فوجد على أبواب القلعة مخبرًا كلفه المعلم بأن يذكر الطائر بطرق الحشاشين. برغم ذلك، تفاجئ المخبر أن الطائر لا زال يتذكر طرق التحقيق وقد ذكرها له وهي التنصت، والنشل، واستخدام العنف للاستجواب. نصحه المخبر بالتوجه إلى سوق القرية للبحث عن الخائن، فذهب الطائر واكتشف من استماعه لمحادثة قرويين أن الخائن هو مصون وأن له شريكًا وأن حائك السلال يسلم له الرسائل من هذا الشريك.[٨]

ذهب الطائر إلى حائك السلال واكتشف أنه سيوصل رسالة إلى مصون من شريكه. تتبعه الطائر وقام بنشل الرسالة وقرأها. فكشفت له الرسالة عن مكان مصون، وهو المنصة بجانب أشجار السرو.[٩] انطلق الطائر مباشرةً إلى المنصة ليجده يخطب في الناس يدعوهم لاتباع فرسان الهيكل وأن المعلم قد خان الناس. تتبعه الطائر إلى مكان خالٍ من الناس ثم قام بضربه حتى استسلم ثم قال أنه يتبع فرسان الهيكل وأنه لا يخاف الموت لأنه فعل الصواب في رأيه.[١٠]

أخذ الطائر مصون إلى المعلم ليحدد مصيره، فعرض المعلم على مصون فرصة للرجوع عما فعله فرفض مصون. قام المعلم بطعنه في رقبته مدخلاً السيف حتى مقبضه في جسده. أعطى المعلم السيف للطائر قائلاً له أن استحق حمله مجددًا.[١١]

اصطياد التسعة Edit

مقال تفصيلي: اصطياد التسعة
المعلم: "أحمل معي قائمة. تحتوي على تسعة أسماء، تسعة رجال يجب أن يموتوا. إنهم جالبو طاعون، مسببو حرب... تأثير قوتهم يفسد الأرض، ويضمن استمرار الحروب الصليبية. اعثر عليهم، اقتلهم... إن فعلت هذا، ستزرع بذور السلام، لأجل المنطقة ولأجلك. بهذه الطريقة، ستستعيد نفسك."
الطائر: "تسع حيوات مقابل حياتي..."
المعلم: "عرض سخي، على ما أظن. ألديك أي أسئلة؟"
الطائر: "أين أبدأ فقط؟"

—المعلم والطائر، فيما يتعلق بمهمة الطائر.[مصدر]

"ما أنا إلا قطعة، رجل لديه دور يلعبه. ستعرف الآخرين قريبًا..."
―تمير إلى الطائر.[مصدر]
AC Tamir Assassination 2.png

الطائر يغتال تمير.

أخبر المعلم الطائر أنه سيرقيه مرة أخرى إذا قام باغتيال 9 أشخاص.[١١] أولهم تمير وهو تاجر سلاح وملك تجار سوق السلاح وكان متواجدًا في دمشق حيث كان يصدر الأسلحة لصالح الفرسان. يتجه الطائر إلى دمشق عن طريق السفر عبر المملكة. يصل إلى مكتب الحشاشين هناك ليمده رئيس المكتب بمعلومات وأماكن التحري عن هدفه والتي تتضمن سوق صغير شمال شرق المكتب والمدرسة والحدائق شمال المكتب.[١٢] يتحرى الطائر عن تمير في حي الفقراء بدمشق؛ يكتشف أنه يجهز كمية كبيرة من السلاح تكفي ألف رجل لهدف غير معلوم.[١٣] وعرف أيضًا أن تمير سيكون منشغلًا بعمله مما سيسهل عليه الوصول إليه واغتياله.[١٤] وأثناء التحري، حصل على رسائل وخرائط من النشل والمخبرين تمكنه من الدخول،[١٥] وقام باكتساب ثقة الأهالي بالقرب من سوق السلاح حتى يساعدوه ضد الحراس[١٦]؛ يقوم بعدئذٍ بالذهاب إلى سوق السلاح في دمشق ليشهد تمير يتناقش مع تاجر يعمل معه على صفقة السلاح الضخمة حيث أخبره التاجر أن الكمية لن تتجهز في الوقت الذي يطلبه ولن يستطيع نقلها بالطريق الذي اختاره تمير، فغضب تمير وقام بقتله وإلقائه في البركة التي في وسط السوق ثم ذهب إلى مراقبة صناع السلاح. يقوم الطائر باغتياله، فيدعي تمير أن هدفه نبيل وحذر الطائر أنه سيدفع الثمن وأنه إخوانه لن يسكتوا على هذا الاغتيال. يعود الطائر إلى مكتب دمشق لكي يبلغ بموت تمير ثم يعود إلى المعلم في مصياف ليخبره عن هدفيه التاليين في عكا والقدس ويعيد له إحدى معداته وهو الخنجر ويرقيه ليكتسب بعضًا من مهاراته القديمة.[١٧]

الطائر: "أتظن حقًا أنك تساعدهم؟"
غارنييه: "هذا ليس ما أظن... إنه ما أقوم به."

—الطائر إلى غارنييه.[مصدر]
AC1 Garnier Memory Recording.png

الطائر يشهد استجواب غارنييه لمريض.

يتجه الطائر إلى عكا ويقابل جبل مدير مكتب الحشاشين هناك ويخبره عن هدفه غارنييه دي نابلس السيد الأكبر لفرسان المستشفى ويقترح عليه البحث في الحديقة العامة شمال المكتب، وسوق قديم شمال غرب المكتب، وكنيسة ماريا يهوشافاط في الغرب.[١٨] يتحرى الطائر عنه في حي الفقراء بعكا، فيعلم بمكان اختبائه وهو قلعة المستشفى[١٨]، ويعلم أيضًا أنه ينعزل عن العالم عندما يعالج مرضاه واحدًا تلو الآخر،[١٩] وأنه متصل برجلين آخرين أحدهما تاجر سلاح والآخر من القدس يأتي له بالمرضى الذين يجري عليهم التجارب،[٢٠] ثم يكتشف وجود بعض الإصلاحات في مبنى المستشفى التي ستمكنه من التسلل إليها بالإضافة إلى تخلي بعض الحراس عن أماكنهم التي يحرسونها مما سيمكنه من الهرب.[٢١] وأخيرًا يعلم الطائر أن المرضى يتحركون بحرية داخل المستشفى مما سيعوق تحركاته - لأنهم يعتدون عليه ويكشفون تخفيه - وأن بعض العلماء سيتمكنون من دخول المستشفى.[٢٢] عندما يصل الطائر إلى المستشفى لاغتيال غارنييه، يشهد مريضًا يحاول الهرب ويمسك به الحراس لكنه يعترف أنه يسلب مرضاه الآخرين الإرادة، فيقوم الحراس بكسر ركبتيه لمنعه من الهرب. يتتبع الطائر غارنييه داخل المستشفى عن طريق التخفي وسط العلماء ويقوم باغتيال غارنييه. يخبره غارنييه أنه لم يكن يعذب هؤلاء المرضى بل كان يساعدهم حيث يبرر بأنهم عقولهم مريضة. يعود الطائر إلى المكتب ليبلغ بموت غارنييه ويتسائل عما إذا كان غارنييه يساعد هؤلاء الناس أم لا. ويعود إلى المعلم مرةً أخرى ليسئله عن غارنييه وعمله فيخبره أنه كان يسمم الناس بأفكاره وتجاربه ثم يرقيه ويستعيد قطعة أخرى من معداته ويتمكن من استخدام إحدى مهاراته السابقة.[٢٣]

الطائر: "لا، أنت تربح من الحرب، من موت الناس وانكسارهم."
طلال: "أجل، ستفكر في ذلك حتمًا، جاهلًا كما أنت. أغلقت عقلك، إيه؟ إنهم يقولون أن هذا أفضل ما يفعله الذين من نوعك. هل ترى السخرية في كل هذا؟ لا، ليس بعد كما يبدو. لكنك سترى."

—الطائر إلى طلال.[مصدر]
AC1 Warehouse ambush.png

طلال ساخرًا من الطائر.

الهدف الثالث للطائر موجود في القدس. عندما يصل الطائر هناك يُفاجئ بأن مالك هو رئيس المكتب الجديد. حينئذٍ يدخلان في نقاشات حادة بسبب غضب مالك من الطائر لما تسبب فيه. يخبر مالك الطائر عن الأماكن التي يبحث فيها وهي الأسواق التي تفصل بين حي المسلمين واليهود، وفي الشمال بالقرب من مسجد حي الفقراء، وكنيسة القديسة آني بالقرب من باب أريحا.[٢٤] يتحرى الطائر عن طلال ليكتشف أنه نخاسًا (تاجرًا للعبيد) وأن مقره يقع بالقرب من الحصن الأمامي،[٢٥] يعلم الطائر أن طلال يحتجز العبيد في مخزن ثم يرسلهم إلى عكا فيما بعد،[٢٦] حيث علم أن يفحص يوميًا رصيده من العبيد كما علم أماكن حراسه[٢٧] الذين يدينون له بالولاء وأنهم مستعدين للتضحية بحياتهم لأجله[٢٨] وأنه ينوي الهرب إن حدثت مشاكل[٢٩] بالإضافة إلى أنه ماهر باستخدام القوس والأسهم.[٣٠] يعود الطائر إلى المكتب ليخبر مالك بالمعلومات التي عرفها عن هدفه ويأخذ منه الإذن للاغتيال لكن مالك سخر منه بسبب كلماته واعتباره أن طلال "تحديًا صغيرًا".[٢٤] يذهب الطائر لاغتيال هدفه طلال ويجد الطائر نفسه محاصرًا من جنوده فيتغلب عليهم، ثم يهرب طلال فيطارده الطائر في أنحاء المدينة حتى يغتاله، فيخبره طلال أنه ينتمي إلى جماعة قوية مثل التي ينتمي لها المعلم تريد السيطرة على الأرض المقدسة. يعود الطائر إلى مالك ليفاجئه مالك بخطأ جديد ارتكبه وهو جميع من في القدس قد علموا بأمر الاغتيال بسبب هروب طلال. يعود الطائر مرةً أخرى إلى المعلم ليعلم بشأن 3 أهداف آخرين وأخبار المعركة بين ريتشارد و صلاح الدين ويسأله الطائر عن أعمال غارنييه وطلال حيث يخبره أنهم كانوا يسيطرون على الناس لأجل المصالح.[٣١]

"أنت تأخذ حياة رجال ونساء، مدانون بشدة لدرجة أن موتهم سيحسن ما خلَّفوه ورائهم. شر أصغر لخير أعظم؟ نحن نتعامل بالمثل."
―أبو النقود إلى الطائر.[مصدر]
AC1 Abu El-Nuqoud Party.png

الطائر في حفلة أبو النقود.

يعود الطائر مرةً أخرى إلى دمشق حيث هدفه الرابع أبو النقود ولقبه "ملك السوق"، يخبره رفيق مكتب دمشق أنه يقضي معظم وقته مع التجار والنبلاء، وينصحه بالتحري في ثلاثة أماكن، وهي المسجد الأموي، وسوق ساروجة غرب المكتب، وأخيرًا قلعة صلاح الدين شمال غرب المكتب حيث يخبره بأنها "أماكن مقابلات عامة" وبالتأكيد مليئة بالمعلومات.[٣٢] يجمع الطائر عنه المعلومات ليكشتف أن أفضل وقت لمهاجمته هو عندما يخاطب ضيوفه[٣٣] حيث سيقيم احتفالاً ضخمًا للناس وقد اشترى كمية كبيرة من النبيذ - الذي هو محرم في دينه الإسلام -[٣٤] بل وينفق أموال الناس على الاحتفالات التي يقيمها بقصره[٣٥]، يتسلم الطائر أيضًا خرائط وأوراقًا تفيد بمكان أبو النقود وقصره في حي الأغنياء في دمشق وأماكن الرماة والحراس وأيضًا الأعمدة القابلة للتسلق ليتمكن من الصعود إلى القصر.[٣٦] يعود الطائر إلى المكتب ليتناقش مع الرفيق حيث يتوقع أنه سيكون ثملاً (سكرانًا) في هذا الاحتفال وهو ما سيستغله الطائر.[٣٢] يذهب الطائر إلى قصره لاغتياله حيث يكتشف أنه قد سممهم بالنبيذ الذين يشربونه ويخبر الناس أنه لا فائدة من الهرب ويأمر جنوده والرماة بقتل المتبقين على قيد الحياة. يتسلق الطائر أسوار القصر ويواجه الرماة ثم يتجه إلى الشرفة التي يقف فيها أبو النقود ويغتاله فيخبره أنه لا يدعم صلاح الدين ولا مبادئه ويخبره أنه لن يستطيع إيقافهم عن تحقيق هدفهم.[٣٧]

"ثمار الجهد، سنرى مدى حلاوتهم. أنت لا تحرر المدن كما تظن، لكنك تلعنهم. وفي النهاية، لن تلوم إلا نفسك. أنت، يا من تتحدث عن النوايا الحسنة."
―ويليام إلى الطائر.[مصدر]
AC1 William Richard.png

نقاش ريتشارد مع ويليام.

يذهب الطائر إلى عكا لاغتيال ويليام من مونفرات حاكمها العسكري وقائد جيشها وإحدى قادة جيش ريتشارد الأول. يقابل رفيق عكا جبل الذي ينصحه بالتحري في ثلاثة أماكن، قلعة ريتشارد الأول أو السوق الذي أمام القلعة وكنيسة الصليب المقدس جنوب غرب المكتب، والحدود بين المستشفى والسلسلة، عندما يتحرى عنه الطائر يكتشف أنه انسحب إلى داخل القلعة بسبب تحدي ريتشارد له مما سبب قدرًا من التوتر،[٣٨] ويوجد رجل متصل بويليام يساعده في عمله،[٣٩] وعلم أيضًا أنه سيقابل ريتشارد قريبًا وبعد المقابلة سيبقى منشغلاً في القلعة محاضرًا رجاله،[٤٠] وإن وُجدت مشاكل فستُغلق بوابات القلعة[٤١]؛ ثم يحصل الطائر على خرائط توضح أماكن الرماة وبعض الأبنية التي تُركت بدون إصلاح والتي سيتمكن من الهرب عن طريقها[٤٢]. يعود الطائر إلى المكتب حيث يعطيه رفيق الإذن لاغتيال هدفه ثم سيتوجه إلى القلعة حيث مكان المقابلة بين ويليام وريتشارد. يشهد الطائر نقاش ويليام وريتشارد حول الجيش والحملة الصليبية وعن الإمدادات للجيش ثم يغادر ريتشارد ويتوجه ويليام إلى الحصن وهو بمزاج سيء. يتسلل الطائر إلى داخل الحصن ليقتل ويليام الذي يكشفه له الطائر بأنه سيعطي عكا لابنه كونراد وأنه يسرق من الناس طعامها ويحكمهم بالانضباط بلا رحمة، فينكر ويليام هذا الكلام ويقول المدينة لا يمتلكها إلا أهلها وأنه أخذ طعامهم لحين الحاجة وأنه جهزهم للعالم الجديد. يعود الطائر إلى المكتب ليتسائل عن هدفه فينصحه الرفيق كالعادة بالعودة لسؤال المعلم، فيعود ليسأل المعلم عن الإجابات لتدور بينهما جدال طويل؛ في النهاية، يخبره المعلم أنهم من فرسان الهيكل وأنهم سيقتلون كل من يقف في طريقهم، وأنهم يريدون الأرض المقدسة لمصالح شخصية حيث يدعون أنهم يريدونها "لأجل الرب".[٤٣]

"بالطبع لا! لقد قتلتهم لأنه كان باستطاعتي ذلك، لأنه كان ممتعًا! هل تعلم ما شعور تحديد قدر إنسان آخر؟ وهل رأيت كيف هلل الناس؟ كيف خافوا مني؟ لقد كنت كالإله! كنت ستفعل نفس الشيء إن كنت تستطيع. يا لها من قوة!"
―مجد الدين إلى الطائر.[مصدر]
AC1 Majd Addin Execution.png

الطائر في محاكمة مجد الدين.

الهدف السادس للطائر في القدس هو القاضي مجد الدين. عندما يذهب مكتب الأساسنز يخبره مالك أن مجد الدين قد نصَّب نفسه واليًا على القدس بدون أمر صلاح الدين، فيسأل منه الطائر المساعدة فيتعجب مالك، ثم يخبره بثلاث أماكن للبحث في جنوب غرب المدينة بالقرب من المسجد، وفي أقصى جنوب المدينة في كنيسة القديسة آني والشوارع التي بجانب الكنيس (المعبد اليهودي).[٤٤] ينطلق الطائر ليتحرى عن هدفه، فيعلم أنه يقتل الأبرياء والمواطنين السلميين باتهامهم أنهم أعداء للمدينة وأنه له أهداف غير أهداف قائده صلاح الدين،[٤٥] حيث أنه في محاكماته يقوم بمحاضرة الناس عن التهم التي لفقها للأبرياء،[٤٦] كما علم الطائر أنه سيقوم بعمل محاكمة في نفس اليوم،[٤٧] وقد حصل الطائر على خريطة توضح مكان المحاكمة تحديدًا[٤٨] كما يحصل على خريطة توضح أماكن الحراس في المحاكمة[٤٩] ويكتشف أن مجموعة من العلماء سيدخلون المحاكمة مما سيوفرون له التخفي والحماية من الحراس.[٥٠] عندما يعود الطائر إلى المكتب ليخبر مالك الداي بالمعلومات التي حصل عليها، يخبره مالك أن أحد المحكوم علبهم بالإعدام عضو من التنظيم ويطلب منه اغتيال مجد الدين قبل تنفيذ الإعدام حتى يتمكن رجال مالك من إنقاذ هذا العضو المحكوم عليه بالإعدام.[٤٤] يتجه الطائر إلى المحاكمة ليشهد مجد الدين وهو يحاضر الناس، ثم يتدخل بعض الموترين (الذين لهم ثأر من مجد الدين) فيقتلهم الحراس على الفور. يتمكن الطائر من اغتيال مجد الدين عندما يدير نفسه عن الناس فيخبره مجد الدين أنه كان يقتل لأجل المتعة مما يدل على كبريائه وجنون العظمة عنده فيوجه له ضربة أخرى بالنصل المخفي عقابًا له على قتل الأبرياء. يعود الطائر إلى المكتب فيخبره مالك أنه أدى المهمة على أكمل وجه. يعود الطائر إلى مصياف ليسأل المعلم عن الذين اغتالهم، فيخبره المعلم أنه يريدون السيطرة على الأرض المقدسة وأن مخططاتهم تعتمد على قطعة عدن ذات القدرات الخارقة والتي استعملتها عدة شخصيات على مدى التاريخ. يخبره أيضًا عن هدفيه التاليين وينصحه بالحذر لأنهم يتوقعون قدومه.[٥١]

الطائر: "حرية؟! لقد عملت لإسقاط المدن، وللسيطرة على عقول البشر، وقتلت أي شخص يعارضك!"
سيبراند: "لقد اتبعت أوامري، مؤمنًا بهدفي. مثلك تمامًا."

—الطائر إلى سيبراند[مصدر]
AC1 Sibrand Memory Recording.png

سيبراند يعذب عالمًا.

يذهب الطائر إلى عكا لاغتيال الهدف السابع وهو سيبراند. عندما يصل إلى المكتب يخبره الرفيق جبل أنه يقود فرسان التيتونك ويعيش في حي البندقية ويدير ميناء عكا، ثم ينصحه بالبحث في الميناء شرق المدينة، والكنيسة المطلة على الميناء وفي الشمال بوابة القديس جون.[٥٢] أثناء تحريات الطائر، ظهر سيبراند معبرًا عن قلقه وخوفه من الحشاشين ومن الاغتيالات لقواد فرسان الهيكل ويأمر جنود بالبحث عنهم.[٥٣] يعلم الطائر أن سيبراند سينسحب إلى سفينته الخاصة معتقدًا أنه ذلك سيكون آمنًا لأنه محاط بالمياه،[٥٤] كما يكتشف أنه يخطط لعمل حصار بحري يمنع ريتشارد من تلقي التعزيزات اللازمة في حربه ضد الأيوبيين،[٥٥] كذلك يتلقى الطائر خريطة توضح طريق الحراس في الميناء[٥٦] ومعلومات تفيد بأن الميناء مليء بالبحارة الثملين[٥٧] - مما سيكشفون تخفيه أمام الحراس وقد يتسببون في غرقه - وكذلك خطاب يؤكد عدم وجود حراس في شمال الميناء.[٥٨] يعود الطائر إلى المكتب ليعطيه الرفيق إذنًا بأداء المهمة. يتوجه الطائر إلى ميناء عكا لتنفيذ الاغتيال ليشهد سيبراند يعاقب عالمًا يظن أن مغتال لأنه يرتدي عباءة مشابهة ثم يقتله. يتتبعه الطائر إلى سفينته ثم يقوم باغتياله ليخبره سيبراند بأنه يخطط لعمل حصار بحري خارج عكا ليمنع الأساطيل الأوروبية التي تريد السيطرة على القدس من إرسال التعزيزات حتى يتمكنوا - كما ادعى - من تحرير الأرض المقدسة. يعود الطائر مرةً أخرى إلى المكتب ثم يعود إلى مصياف للتناقش مع المعلم.

"ألست أنا مثل الكتب الثمينة التي تسعى لحمايتها؟ مصدر معرفة تخالف معه الرأي؟ مع ذلك أنت سريع التفكير بسرقة حياتي."
―جبير الحكيم إلى الطائر.[مصدر]
AC1 Jubair Memory Recording.png

الطائر يشهد جبير يحرق الكتب في المدرسة.

يتجه الطائر إلى دمشق لاغتيال هدفه الثامن جبير الحكيم كبير علماء دمشق ومستشار صلاح الدين. عندما يصل الطائر إلى المكتب يخبره الرفيق أن جبير مشغول بجمع علمائه وخروجهم في الشوارع يتحدثون عن النور والنار وأيضًا عن العالم الجديد، فيسأله الطائر عن أماكن بحثه فينصحه بثلاث أماكن، المعهد وبرج الحراسة جنوب المكتب، وأيضًا ومستشفى شرق المكتب.[٥٩] عندما يبدأ الطائر التحري عنه، يكتشف أنه يجمع الكتب ليحرقها وينضم الكثير من الناس معه ومكان اجتماعهم في مدرسة الكلاسة،[٦٠] كما يعلم أنه يجتمع بتلاميذه يوميًا في المدرسة ثم يخرجون للشوارع ليفعلوا ما أمر به جبير،[٦١] وهو جمع الكتب وحرقها مؤمنين بأن تدمير معرفة الماضي سيجعل المستقبل أفضل.[٦٢] كما يحصل الطائر على عدة خرائط توضح أماكن العلماء التي يحرقون بها الكتب،[٦٣] ورسالة توضح أوصاف زي جبير حيث يرتدي عباءة ذهبية ويحمل معه كيسًا،[٦٤] ورسالة أخرى تقول أن زوجته قد خبأت بعض الكتب التي يريد حرقها بنفسه وكما وضحت الخريطة المرفقة أنه سيكون في حديقة وهو يشهد حرقًا للكتب.[٦٥] يعود الطائر للتناقش مع الرفيق ثم يأخذ الإذن منه ببدأ المهمة. يذهب الطائر إلى مكان تواجده مدرسة الكلاسة ليشهده يحرق الكتب فيعارضه أحد العلماء على حرقها فيقوم بإلقائه في النيران مهددًا أي شخص يعارضه؛ ثم يتجه هو وعلمائه إلى المدينة لجمع الكتب وحرقها، وحينئذٍ يذهب الطائر إلى مكانه ثم يغتاله؛ فيخبره جبير أن تلك الكتب تقود العالم إلى الحروب والفوضى والدمار وهي ما تبقي على الحروب الصليبية مشتعلة. يعود الطائر إلى مصياف ليعطيه المعلم اسم الهدف الأخير وهو قائد فرسان الهيكل روبرت دي سابل حيث يخبره الملم بأن هدفه نبيل لكن الوسائل غير شرعية وأنه سيقوم بإجبار هدفه على العالم مع سلب إرادته الحرة.[٦٦]

"لقد فشلت خططنا: أولًا، الكنز، ثم رجالنا. ضاع أمل السيطرة على الأرض المقدسة، لكنه رأى فرصة بعدئذٍ، لاستعادة ما سرقته منا، لجلب النصر إلى جانبنا!"
―ماريا إلى الطائر.[مصدر]
AC1 Funeral Fight.png

فخ الفرسان للطائر.

يتجه الطائر إلى القدس لاغتيال هدفه الأخير روبرت دي سابل. عندما يقابل مالك، يخبره أنه رأى فرسان الهيكل بنفسه ثم ينصحه مالك بالبحث في ثلاثة أماكن، برج الحراسة والمستشفى غرب المكتب، وفي جنوب غرب المكتب كنيسة القيامة.[٦٧] ثم يذهب الطائر للتحري عنه ليكتشف أن الفرسان سيحضرون دفن القاضي مجد الدين معهم الهدايا الثمينة.[٦٨] يعلم الطائر أن رجال روبرت يعلمون مع حراس القدس لحماية دفن مجد الدين مع حصوله على خريطة توضح أماكن الحراس.[٦٩] كما علم أثناء تحريه ادعاء روبرت بأنه يسعى للسلام بحضوره دفن مجد الدين.[٧٠] كما يعلم الطائر أن جنود روبرت مجهزين للمعركة[٧١] وأن الوصول إلى روبرت صعب بالنظر إلى عدد الحراس الذين حوله فيعلم أن مجموعة من العلماء سيحضرون الدفن مما سيجعله يتخفى بينهم[٧٢] كما علم أن الحراس مستعدين لاتخاذ أي إجراءات إن قام المدنيون بأي شيء للفرسان مع استلامه لخريطة توضح أماكن جميع الحراس وروبرت نفسه.[٧٣] يعود الطائر إلى المكتب ليتناقش مع مالك بأمر الفرسان ويخبره بالمعلومات التي كشفها المعلم للطائر، ثم يعتذر الطائر لمالك قبل أن يذهب فيخبره أن لا يقبل اعتذاره ولا يحمل له أي ضغينة لأنه تغير عما كان عليه في هيكل سليمان أثناء المهمة.[٦٧] عندما يذهب الطائر لاغتيال روبرت يكتشف الفرسان أمره فيحاربونه وعندما يحاول اغتياله يجد مكانه امرأة لتخبره أنه روبرت يخطط لتوحيد الصليبيين والمسلمين على الحشاشين في مصياف بسبب اغتيالات الطائر لرجال كل من ريتشارد وصلاح الدين، وتخبره أيضًا أن روبرت في أرسوف. يذهب الطائر لإخبار مالك فينصحه مالك بالذهاب للمعلم لكن الطائر يرفض ويقول أنه سيطارد روبرت وينصح مالك بالتحري عن اغتيالاته لكي يكتشف ما يخفيه المعلم عنهم.[٧٤]

معركة أرسوف Edit

"أنت لا تعلم شيئًا عن المخططات. ما أنت إلا دمية. لقد خانك يا فتى، كما خانني بالضبط."
―روبرت دي سابل في لحظاته الأخيرة في 1191[مصدر]
AC1 Altair Richard.png

الطائر يتحدث مع ريتشارد.

يتجه الطائر إلى أرسوف حيث المعركة بين المسلمين الأيوبيين والصليبيين ويواجه قوات المسلمين والصليبين في طريقه حتى يصل إلى ريتشارد وروبرت ويخبره أن أحد قادته يخطط لخيانته فيطلب ريتشارد منه أن يخبر من هو هذا القائد فيشير الطائر إلى روبرت ويخبره أنه سيقوم بخيانة الجيش الصليبي والاستيلاء على الأرض المقدسة لمصالح شخصية فينكر ذلك روبرت فيقرر ريتشارد القتال بينهما حتى الموت. ينتصر الطائر على حراس روبرت ويتمكن من اغتياله فيكشف له سر خطير وهو أن عدد الأهداف لم تكن تسعة بل عشرة أهداف والهدف العاشر هو المعلم. يعترض الطائر فيخبره روبرت أنه لم يتسائل أبدًا عن كمية المعلومات التي يعرفها. بعد الاغتيال، يتحدث الطائر مع ريتشارد ويخبره أنه ذاهب للمعلم ليتناقش عما يخفيه عنه.[٧٥]

استعادة السيطرة على مصياف Edit

المعلم: "إذًا... لقد عاد التلميذ."
الطائر: "لم أهرب أبدًا."
المعلم: "لم تستمع أبدًا أيضًا."

—المعلم والطائر في قلعة مصياف.[مصدر]
AC1 Rashid Copies.png

الطائر يواجه أوهام المعلم.

عندما يعود الطائر إلى مصياف، يقابل قروي يتفوه بأشياء غير مفهومة، فيتركه ويتابع طريقه إلى القلعة حيث يجد القرويين من حوله يرددون نفس الكلمات حتى اكتشف أن الناس قد تم السيطرة عليها. فيكمل طريقه إلى القلعة حيث يجد أن جنود مصياف يهاجمونه بدون أي سبب، بعد هزيمة بعضهم يجد المزيد يتوافدون عليه لقتاله. عندئذٍ، يظهر مالك وبعض رجاله مساعدًا الطائر، ويدعوه إلى الصعود إلى مكانه. يذهب إليه الطائر ليخبره أن المعلم قد خانهم ويذكر له مالك أن ذهب إلى هيكل سليمان ليجد صفحات تحتوي علي معلومات تفيد أن المعلم في منظمة فرسان الهيكل، فيطلب منه الطائر أن يهاجم من الخلف حتى يصرف انتباه الجنود الحراس للقلعة كي يتمكن الطائر من الدخول إلى القلعة بسهولة، ثم يطلب منه أن يحاول عدم قتل الحراس لأن المعلم قد سيطر على عقولهم. يتجه الطائر إلى القلعة فيجد الكثير من المدنيين بداخلها ثم يذهب إلى "الجنة" فيتفاجئ بالمعلم يشل حركته بواسطة تفاحة عدن، فيطلب منه الطائر أن يطلق سراحه فيرفض المعلم ويجعله يواجه قادة الفرسان الذين اغتالهم بواسطة التفاحة فينتصر عليهم واحدًا تلو الآخر ليكتشف أنهم جنود قد غير شكلهم، ثم ينزل المعلم لمواجهته بنفسه فيسأله الطائر لماذا لم يسيطر عليه مثل الحشاشين الآخرين، فيخبره المعلم إن سيطر عليه فستُمحى شخصيته وقدراته في الاغتيال وأنه قد حاول السيطرة عليه من قبل، لكن الطائر تمكن من فك الوهم.[٧٦]

AC1 Altair Malik Map.png

الطائر ومالك ينظرون إلى خريطة التفاحة

قاتل المعلم الطائر بواسطة صنع صور منه، فيهزمهم الطائر ويهرب المعلم إلى مكان آخر في "الجنة"؛ في تلك الأثناء، يتمكن الطائر من استخدام رؤية العقاب لمعرفة مكان المعلم حيث كلما يهزمه يجده خيالًا حتى يجد الحقيقي ويغتاله. حينئذٍ يتعجب المعلم من انهزامه أمام الطائر فيقول له الطائر "لا شيء واقعٌ مطلق بل كلٌ ممكن" ثم يقول له الطائر أن كان يجب تدمير تفاحة منذ زمن فاعترض المعلم وقال أنها الشيء القادر على إنهاء الحروب الصليبية، فيقرر الطائر تدميرها ثم يحدق بها فيقول أنه لا يستطيع تدميرها فيخبره المعلم أنه يستطيع ذلك لكنه لن يفعل ويموت المعلم بعد هذه الكلمات. تتفعل التفاحة لتُظهر أماكن قطع عدن كلها ويأتي مالك ومساعديه مستعجبين.[٧٦]

ترقيته إلى معلم Edit

التمرد Edit

القبول به معلمًاEdit

تحرير قبرصEdit

الهجوم على ميناء عكاEdit

استعادة السيطرة على ليماسولEdit

الوصول إلى كيرينياEdit

التسلل إلى قلعة القنطرةEdit

مساعدة المقاومةEdit

التسلل إلى قلعة بوفافينتوEdit

تحرير كيرينياEdit

هزيمة فرسان الهيكلEdit

تغيير التنظيمEdit

انهيار المكانة Edit

الرحلة إلى منغوليا Edit

العودة إلى مصياف Edit

إيجاد الحقيقة Edit

استعادة لقبه Edit

حياته اللاحقة Edit

الإرث Edit

شخصيته Edit

أدواته وقدراته Edit

معلومات غير هامة Edit

المراجعEdit

  1. أساسنز كريد
  2. ٢٫٠ ٢٫١ ٢٫٢ أساسنز كريد: الحملة الصليبية السرية
  3. أساسنز كريد II
  4. الاكتساب - ذكريات أساسنز كريد
  5. الفشل - ذكريات أساسنز كريد
  6. الحماية - ذكريات أساسنز كريد
  7. المجد - ذكريات أساسنز كريد
  8. التنصت (مصون) - ذكريات أساسنز كريد
  9. النشل (مصون) - ذكريات أساسنز كريد
  10. الاستجواب (مصون) - ذكريات أساسنز كريد
  11. ١١٫٠ ١١٫١ المعرفة (مصون) - ذكريات أساسنز كريد
  12. المعرفة (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  13. النشل (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  14. الاستجواب (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  15. مرافقة المخبر (تمير)، التنصت (تمير)، النشل 2 (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  16. سباق السطوح (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  17. الاغتيال (تمير) - ذكريات أساسنز كريد
  18. ١٨٫٠ ١٨٫١ تجميع الرايات (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  19. الاستجواب (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  20. النشل (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  21. اغتيال الرماة (غارنييه دي نابلس)، التنصت (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  22. الاغتيال الانسلالي (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  23. الاغتيال (غارنييه دي نابلس) - ذكريات أساسنز كريد
  24. ٢٤٫٠ ٢٤٫١ المعرفة (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  25. الاغتيال الانسلالي (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  26. الاستجواب (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  27. النشل (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  28. تجميع الرايات (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  29. مرافقة المخبر (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  30. التنصت (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  31. الاغتيال (طلال) - ذكريات أساسنز كريد
  32. ٣٢٫٠ ٣٢٫١ المعرفة (أبو النقود) - ذكريات أساسنز كريد
  33. الاستجواب (أبو النقود) - ذكريات أساسنز كريد
  34. التنصت (أبو النقود) - ذكريات أساسنز كريد
  35. النشل (أبو النقود) - ذكريات أساسنز كريد
  36. الاغتيال الانسلالي (أبو النقود)، تدمير منصات التجار (أبو النقود)، تجميع الرايات (أبو النقود - ذكريات أساسنز كريد
  37. الاغتيال (أبو النقود) - ذكريات أساسنز كريد
  38. تجميع الأعلام (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  39. تدمير منصات التجار (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  40. الاستجواب (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  41. الاغتيال الانسلالي (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  42. اغتيال الرماة (ويليام من مونفرات)، النشل (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  43. الاغتيال (ويليام من مونفرات) - ذكريات أساسنز كريد
  44. ٤٤٫٠ ٤٤٫١ المعرفة (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  45. الاستجواب (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  46. اغتيال الرماة (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  47. التنصت (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  48. النشل (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  49. مرافقة المخبر (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  50. الاغتيال الانسلالي (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  51. الاغتيال (مجد الدين) - ذكريات أساسنز كريد
  52. المعرفة (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  53. التنصت (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  54. سباق السطوح (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  55. الاستجواب (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  56. مرافقة المخبر (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  57. الاغتيال الانسلالي (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  58. النشل (سيبراند) - ذكريات أساسنز كريد
  59. المعرفة (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  60. سباق السطوح (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  61. التنصت (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  62. الاستجواب (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  63. الاغتيال الانسلالي (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  64. تدمير منصات التجار (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  65. النشل (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  66. الاغتيال (جبير الحكيم) - ذكريات أساسنز كريد
  67. ٦٧٫٠ ٦٧٫١ المعرفة (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  68. التنصت (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  69. النشل (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  70. الاستجواب (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  71. الاغتيال الانسلالي (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  72. اغتيال الرماة (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  73. سباق السطوح (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  74. الاغتيال (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  75. الاغتيال 2 (روبرت دي سابل) - ذكريات أساسنز كريد
  76. ٧٦٫٠ ٧٦٫١ الاغتيال (المعلم) - ذكريات أساسنز كريد

Ad blocker interference detected!


Wikia is a free-to-use site that makes money from advertising. We have a modified experience for viewers using ad blockers

Wikia is not accessible if you’ve made further modifications. Remove the custom ad blocker rule(s) and the page will load as expected.

Also on FANDOM

Random Wiki